واس : مركز الأمير خالد الفيصل للاعتدال .. منجز وطني في مسيرة بناء الفِكر المُعتدل

جدة 11 رمضان 1438 هـ الموافق 06 يونيو 2017 م واس
يواصل “مركز الأمير خالد الفيصل للاعتدال” جهوده الحثيثة في نشر ثقافة الاعتدال لمواجهة التحديات النابعة من تيارات التطرف بمختلف أشكاله وذلك منذ أن أنشئ قبل ثمانية أعوام كمشروع علمي باسم “كرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي”، بهدف إجراء البحوث الميدانية المتخصصة في مجال نشر ثقافة الاعتدال ومحاربة الإرهاب والتطرف، وتعزيز قيم الاعتدال وروح الانتماء الوطني لدى أفراد المجتمع، مع رفع وعي المجتمع وثقافته تجاه الأفكار الضارة بكيانه واستقراره كالإرهاب والتطرف والغلو.
وتبنى فكرة إنشاء الكرسي صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، حينما ألقى سموه محاضرة علمية في جامعة الملك العزيز في 20/ 3 /1430هـ بعنوان «تأصيل منهج الاعتدال السعودي» عندما كان أميرًا لمنطقة مكة المكرمة، لتنطلق الفكرة وتتطور أهدافها وتتوسع برامجها حتى تحولت العام الماضي من كرسي علمي إلى “مركز الأمير خالد الفيصل للاعتدال”.
ويأتي المركز في إطار النهج القويم الذي تتبعه المملكة العربية السعودية في تعاملاتها المبنية على أساس المنهج الشرعي المنادي للاعتدال والوسطية، حيث تبنت المملكة سياسة الحوار والتفاعل مع الثقافات المختلفة, ودعت في محافل عدة العالم إلى التعايش الحضاري الواعي, ونبذ كل أسباب الفرقة والتعصب ومظاهر الظلم والاستبداد, والسعي إلى الانفتاح حول تقبل الآخر وبناء العلاقات الإنسانية ومد جسور التواصل والاحترام المتبادل.
وتتمحور منهجية عمل مركز الأمير خالد الفيصل للاعتدال في إعادة تقييم الاحتياجات المجتمعية، ودراسة التجارب والممارسات المتميزة، وتحديد التوجهات الاستراتيجية بدقة، إضافة إلى بناء أدلة السياسات والإجراءات الإدارية والمالية، وتصميم الهيكل التنظيمي والأوصاف الوظيفية، وتصميم البرامج والمبادرات الرئيسية وخطة العمل التنفيذية، وبناء منهجيات وأدوات التسويق والشراكات والاستدامة المالية، وتصميم خطة المتابعة وإدارة الأداء.